10th Congress of the French-Lebanese Medical Association
10th Congress of the French-Lebanese Medical Association

Le 10ème Congrès de l'Association Médicale Franco-Libanaise

المؤتمر الطبي العاشر للجمعية اللبنانية

Friday, July 12, 2019

10th Congress of the French-Lebanese Medical Association

ESA Business School
4:30 pm

The French-Lebanese Medical Association held its 10th annual congress and celebrated its 30th birthday at ESA. Ceremony sponsored by the President of the Republic Michel Aoun, represented by the deputy Mario Aoun, and in the presence of a large number of political and medical personalities, including the Chargée d'Affaires of the French Embassy Salina Catalano, representing Bruno Foucher , Ambassador of France to Lebanon, the Director General of the Ministry of Public Health Walid Ammar, Presidents of the Order of Doctors Charaf Abu Charaf and Selim Abi Saleh, MPs Hussein el Husseini and Elie Abboud, the CEO of the Hospital French Levant Dr. Antoine Maalouf, Professor Hassan Hosseini, newly elected president of the AMFL. A minute of silence was observed in memory of the director of ESA, Stephane Attali, left too early.
Honorary medals were awarded at the Phoenicia gala dinner to the Dean of Medicine, Prof Roland Tomb, to Martine Orion, future General Director of the Hôtel Dieu de France and to Professor Jean Marc Ayoubi for his prowess in March 2019 in the first uterine transplant in France.

PDF

Other news and events

First Live Transmission trial
Inauguration of the IRCAD "Jacques Marescaux" Auditorium
Press conference announcing the distribution of 2018 Teleton Aid
Friday, July 12, 2019

Le 10ème Congrès de l'Association Médicale Franco-Libanaise

École supérieure des affaires
4:30 pm

L’Association médicale franco-libanaise (AMFL), formée de 500 praticiens franco-libanais exerçant en France, a fêté jeudi dernier son 30e anniversaire et tenu à l’École supérieure des affaires son 10e congrès annuel sous le patronage du président de la République Michel Aoun. Le chef de l’État était représenté par le député Mario Aoun, en présence d’environ 400 médecins français et libanais de diverses spécialités, avec la participation d’un grand nombre de députés, d’ambassadeurs, des présidents des ordres des médecins, des dentistes, des pharmaciens et de professionnels de la santé...Dans son allocution de bienvenue, la responsable de projets et formation santé de l’ESA, Perrine Malaud Wakim, a invité l’audience à observer une minute de silence en hommage et à la mémoire de Stéphane Attali, directeur de l’ESA, parti il y a une semaine, après une longue lutte contre la maladie. Elle a insisté sur « le renforcement de la coopération franco-libanaise en matière de formation et sur les projets de santé qui vont continuer dans la fidélité des valeurs que portait Stéphane Attali, à savoir le respect et la sécurité du patient, la prévention, l’innovation et l’éducation, ainsi que les soins de qualité pour tous, sur tout le territoire et en tout temps… ».

Prenant la parole, le PDG de l’Hôpital français du Levant, le Dr Antoine Maalouf, a souligné la constance et la pérennité de l’association. « Nous voilà au 30e anniversaire de votre association et surtout au 10e congrès international. La vraie réussite d’une équipe, c’est d’assurer la compétitivité dans la pérennité. L’immédiateté n’est pas la finalité de l’AMFL, mais l’indispensable condition de sa pérennité. C’est aussi la meilleure mesure de son succès. Je suis heureux d’être un simple artisan dans cette belle entreprise, d’apporter ma petite pierre à cet édifice si solide qui porte avec fierté cette belle médecine française, médecine technique certes, mais humaniste surtout. »

Échange bidirectionnel entre les étudiants en médecine

Le Pr Hassan Husseini, nouveau président de l’AMFL, a remercié toutes les personnes qui ont contribué à la réussite de ce congrès, notamment les Drs Camille Tawil et Georges Nasr, membres du board, et a mis l’accent sur l’AMFL et « son rôle de défenseur de la médecine francophone, de facilitateur des échanges entre étudiants, de renforçateur des liens entre la France et le Liban. Ce dernier pays est riche en capital humain, en cerveaux, d’où l’importance d’un échange bidirectionnel. Les Libanais partent étudier en France, et de plus en plus d’étudiants français en médecine effectuent leur stage au pays du Cèdre… ». Dans son allocution, le président de l’ordre des médecins de Tripoli Sélim Abi Saleh a exprimé « son souhait de bénéficier du soutien du peuple français, dans la construction d’une nouvelle société selon les mêmes valeurs d’égalité, de liberté et de fraternité ».

Quant au Dr Charaf Abou Charaf, président de l’ordre des médecins de Beyrouth, il a salué « l’amitié entre les deux cultures qui se tendent la main pour s’améliorer dans leurs différences ». Il a félicité l’AMFL pour ses « 30 ans de travail acharné, avec pour but principal le renforcement des liens entre les peuples français et libanais, afin de promouvoir l’image de la médecine francophone ». Et d’ajouter : « Au Liban, grâce à l’ordre des médecins, la pratique médicale a connu et connaîtra une substantielle amélioration avec la nouvelle loi sur l’exercice de la profession (2013), visant à contrôler le nombre des médecins et à améliorer la qualité des services médicaux… ».

À son tour, le directeur général du ministère de la Santé publique, le Dr Walid Ammar, a affirmé « entretenir une relation très étroite avec les partenaires français dans le cadre d’une convention bilatérale signée entre les deux ministères concernés. C’est ainsi que nous continuons à développer le programme d’accréditation des hôpitaux, à avancer en matière de sécurité sanguine avec l’établissement français du sang, et les bonnes pratiques de transfusion en cours d’application… ». Évoquant le souvenir de Stéphane Attali inhumé vendredi à Paris, le Dr Ammar a souligné qu’il était « un des piliers de la relation franco-libanaise. »

C’est en des termes similaires que Salina Grenet-Catalano, chargée d’affaires de l’ambassade de France et représentant l’ambassadeur Bruno Foucher, a rendu un hommage émouvant à Stéphane Attali. « Stéphane a joué un rôle déterminant pour faire de l’École supérieure des affaires de Beyrouth ce qu’elle est aujourd’hui : un fleuron de l’enseignement supérieur français et libanais, l’une des meilleures business schools de la région, mais aussi une cheville ouvrière de la coopération entre la France et le Liban dans le secteur de la santé. Stéphane et ses équipes ont joué ce rôle déterminant, en facilitant la coopération du ministère libanais de la Santé avec les agences sanitaires françaises mais aussi en accueillant, chaque année en juillet, ce congrès qui met en valeur l’excellence de la médecine dans nos deux pays. » Clôturant la séance inaugurale, le député Mario Aoun a témoigné de « l’intérêt que porte le président de la République pour la tenue d’activités médicales, culturelles, sociales… et sur la persévérance de l’AMFL à former les professionnels de santé franco-libanais à travers des travaux scientifiques, notamment l’organisation annuelle de ce congrès qui favorise l’échange sur les dernières avancées médicales entre les sommités des deux pays. L’occasion également de promouvoir la langue française au Liban, qui reste une de nos préoccupations, d’autant plus que le président Aoun œuvre dans ce sens au sein des pays francophones ».

Le congrès s’est achevé par un dîner de gala à l’hôtel Phoenicia. Des médailles honorifiques ont été remises à cette occasion à Martine Orion, future directrice générale de l’Hôtel-Dieu de France, au doyen de la faculté de médecine de l’USJ, le Pr Roland Tomb, et au Pr Jean-Marc Ayoubi, pour sa prouesse en mars 2019 dans la première greffe d’utérus en France.


Marlène AOUN FAKHOURI | OLJ

PDF

Autres nouvelles et médias

Première transmission en direct
Inauguration de l'Auditorium IRCAD "Jacques Marescaux"
Conférence pour annoncer la distribution de l'aide teleton de 2018
Friday, July 12, 2019

المؤتمر الطبي العاشر للجمعية اللبنانية

قاعة المؤتمرات في فيللا روزا في المعهد ESA

افتتحت الجمعية الطبية اللبنانية الفرنسية (AMFL) مؤتمرها السنوي العاشر، والذي يتوافق مع عيد تأسيسها الثلاثين، بالشراكة مع سفارة فرنسا في بيروت و"مستشفى المشرق الفرنسي" والمعهد العالي للأعمال (ESA)، عصر أمس في "أوديتوريوم عوده" - المعهد العالي للأعمال - كليمنصو، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقد مثله النائب ماريو عون، في حضور الرئيس حسين الحسيني، المستشارة الاولى في السفارة الفرنسية سالينا غرينيت كاتالانو ممثلة السفير برونو فوشيه، المدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار، النائب الفرنسي السابق الدكتور ايلي عبود، سفير لبنان السابق في اليونسكو الدكتور خليل كرم، نقيب الاطباء البروفسور شرف أبو شرف، نقيب أطباء طرابلس الدكتور سليم أبي صالح، رئيس الجمعية البروفسور حسن الحسيني، مديرة المشاريع الصحية في المعهد العالي للأعمال برين مالو واكيم ممثلة المدير العام للمعهد، رئيس "مستشفى المشرق الفرنسي" في لبنان الدكتور انطوان معلوف، الرئيس السابق للجمعية البروفسور جان مارك أيوبي، الامين العام للجمعية الدكتور جورج نصر، عميدة كلية الصحة في الجامعة اللبنانية الدكتورة نينا سعدالله زيدان وحشد من الاطباء والشخصيات الاكاديمية والعلمية.

الافتتاح بالنشيدين اللبناني والفرنسي، فكلمة لعضو مدرسة السلطة الصحية العليا في باريس البروفسورة آن ماري آرمانتيراس دو ساكسي عن "الشراكة الفرنسية - اللبنانية لاعتماد المستشفيات: جولة في الأفق على جودة الصحة"، وكلمة رئيس قسم الولادات في "مستشفى فوش" والرئيس السابق للجمعية البروفسور ايوبي عن "زرع الرحم من متبرع حي: مساهمة الخبرة الفرنسية".

مالو واكيم
ثم ألقت مالو واكيم كلمة استهلتها بكلمات مؤثرة عن مدير المعهد البروفسور ستيفان اتالي الذي توفي الاسبوع الماضي والذي "كان كعادته يشارك في افتتاح اعمال هذا المؤتمر، والمعهد العالي للأعمال الذي تأسس من اجل تطوير سبل التعاون بين لبنان وفرنسا على مختلف الاصعدة".

طويل
وكانت كلمة الدكتور كميل طويل رحب فيها بالمشاركين والحضور، لافتا الى انها "المرة العاشرة نحتفل فيها بافتتاح أعمال هذا المؤتمر الطبي المهم، والذي يعقد في بيروت التي ستحتفل السنة المقبلة بعيدها المئة عاصمة للجمهورية اللبنانية بعد اعلان دولة لبنان الكبير، فبيروت هي الغنى في التنوع الديني والثقافي والحضاري".

نصر
ثم القى الدكتور نصر كلمة شكر فيها "كل المنظمين لهذا المؤتمر والمشاركين والحضور في عيد الجمعية الثلاثين وفي المؤتمر السنوي العاشر الذي يعقد في بيروت وفي هذا الصرح العلمي الكبير"، منوها بـ"الدور الكبير للجمعية الطبية الفرنسية اللبنانية الكبير على صعيد تطوير التعاون الطبي بين لبنان وفرنسا والذي ينعكس ايجابا على مختلف المستويات، وخصوصا ان الجمعية تضم اكثر من 4 الاف طبيب من مختلف الاختصاصات، والتي تنظم مؤتمرات طبية عديدة وتقدم جوائز تقديرية وتطوير سبل التعاون على صعيد الخبرات والاجهزة الحديثة والمتطورة".

معلوف
وتلاه الدكتور معلوف بكلمة استهلها عن الراحل ستيفان أتالي: "قبل أن نبدأ، عزيزي ستيفان، لقد رحلت لكنك لم تغادر، نحن لا نراك لكنك هنا في كل مكان، ظلك، ابتسامتك، الكاريزما، باسم الجميع هنا وفي كل مكان ، أقول لك أينما أنت: نحن نحبك!".

وقال: "كل عام، يشرفني ويسعدني أن أخاطبكم هنا في هذا المعبد الفرنكوفوني.
ها نحن هنا في الذكرى الثلاثين للجمعية، والتي تصادف المؤتمر الدولي العاشر "جذورنا لبنان، وثمارنا فرنسا".

وأضاف: "أريد أن أذكر كل هؤلاء الرؤساء الذين حملوا درجات عالية من ألوان الطب الفرنسي.
عزيزي حسن، أيها الرئيس العزيز، لقد اعتقدنا جميعا أن هذه الرئاسة الجديدة ستكون صعبة لأن سلفك البروفسور جان مارك أيوبي قد وضع العتبة على مستوى عالٍ للغاي ، بفضل جاذبيته وخبرته الطبية وتأثيره الدولي.
لكنني شخصيا، وأنا لست الوحيد، على ما أعتقد، نعتقد أنك ستحافظ على هذا المستوى من التميز العالي، وستتفوق على نفسك. إلى جانب ذلك، لا يخدع الصحافيون الفرنسيون المتخصصون في الصحة العامة بالتحدث عن نشاطك وخصوصا من طريق وضعك قائدا فرنسيا في الاستكشافات ورعاية الأوعية الدموية العصبية.
لهذا السبب أريد أن أتحدث عن الثبات ، ولهذا السبب أريد أن أتحدث عن المتانة مع كل هؤلاء الرؤساء الجنود المليئين بالحب لأرضهم الأصلية، وبامتنان واحترام لمضيفهم فرنسا".

واكد ان "النجاح الحقيقي لفريق ما هو ضمان التنافسية في الاستدامة، وهي أيضا أفضل مقياس لنجاحها".

وتابع: "أريد بتواضع شديد أن أخبرك أنه لا يوجد ثبات من دون إخلاص ولا إخلاص من دون حب. وأريد أن أختم حديثي بالقول إن سعادتي لأكون حرفيا بسيطا في هذه الشركة الجميلة لأضيف لبنتي الصغيرة إلى المبنى، هذا الصرح قوي جدا. إنه لفخر لي وطريقتي في رد الجميل لفرنسا على ما قدمته لي، وأن أشكر هذه المودة المستمرة عبر الزمن.

الحسيني
ثم كانت كلمة رئيس الجمعية ورئيس المؤتمر البروفسور الحسيني عبر فيها عن "عمق فخره واعتزازه لوجوده في هذا المؤتمر الطبي المتميز في دورته العاشرة والتي تصادف عيد الجمعية الثلاثين". ولفت الى انه "يرأس هذه الجمعية الطبي اللبنانية - الفرنسية منذ اشهر، والمسؤولية كبيرة لأن الذين سبقوني في رئاستها كانوا كبارا في انجازاتهم وعطاءاتهم". وشكر "كل الذين ساهموا وعملوا في تنظيم هذا المؤتمر الدولي العاشر من اجل انجاحه أسوة بالمؤتمرات السابقة". وشكر ايضا "كل المشاركين من اعضاء الجمعية من لبنان ومن فرنسا وقد حضروا كلهم من اجل المشاركة، وهذا دليل على محبتهم وتضحيتهم".

كذلك شكر "دولة الرئيس حسين الحسيني على حضوره، والذي يعتبر من ابرز المساهمين وواضعي اتفاق الطائف عام 1989 بحيث يتوافق مع تاريخ تأسيس الجمعية، واتفاق الطائف الذي اوقف 15 عاما من الحرب والتي دمرت ما دمرت".

وتحدث عن "افكار عديدة تكون كمشاريع من اجل تنشيط هذه الجمعية على مختلف المستويات الصحية والطبية في تطوير التعاون الطبي مع الاطباء والمراكز الصحية والطبية في لبنان ومع الجامعات لتكون رسالة الجمعية هي التعاون الدائم لمصلحة بلدينا ولمصلحة الانسان اينما كان.

أبي صالح
الدكتور ابي صالح اعرب في كلمته عن "سعادته لمشاركته في اعمال هذا المؤتمر الطبي الراقي، والذي يعقد سنويا ويدل دلالة واضحة على عمق العلاقات بين بلديناومتانتها"، لافتا الى "اهمية التعاون وخصوصا ان نقابة أطباء طرابلس تنظر نظرة أمل الى تعاون اكبر من خلال برامج طبية وعلمية حديثة، وخصوصا ان في طرابلس وكل لبنان اكبر نسبة من الاطباء هم من خريجي جامعات فرنسا".

ابو شرف
وألقى البروفسور ابو شرف، كلمة فقال: "الفرنكوفونية هي صداقة بين ثقافتين تتواصلان لتحسين علاقاتهما، وتجعلنا أكثر حيوية وأكثر سخاءً وأكثر انفتاحًا على آفاق أخرى. إنها تتيح لنا أن نحب الاخر في لغته وتاريخه وتقاليده وأدبه وكيانه.
يسرني ويشرفني أن أمثل نقابة الأطباء في هذا الاجتماع الافتتاحي للمؤتمر العاشر للجمعية الطبية الفرنسية - اللبنانية.
واسمحوا لي أولا أن أهنئ المنظمين ورئيس هذا المؤتمر، على أمل أن يكون مناسبة للتبادل المهني والعلمي بين الأطباء الناطقين بالفرنسية من فرنسا ولبنان.
تهانينا أيضا، أيها الزملاء الأعزاء، على عملكم الشاق الذي دام 30 عاما بهدف رئيسي هو تعزيز العلاقات بين الشعبين الفرنسي واللبناني، وتعزيز صورة الطب الفرنكوفوني".

واضاف: "لقد اضيفت إنجازات كبيرة إلى تلك الموجودة بالفعل، والتي سيكون لها تأثير ايجابي على الأجيال الصاعدة.
في لبنان، بفضل نقابة الأطباء، شهدت الخدمة الطبية تحسنا كبيرا كما بفضل القانون الجديد لمهنة الطب الذي أصدره البرلمان في عام 2013، والذي يهدف إلى رفع جودة الخدمات الطبية للخريجين الجدد من خلال التدريب المستمر.
اضافة الى اعتماد المستشفيات في الحفاظ على دواء مؤهل وتوحيد الوصفات الطبية وتطوير المعدات الطبية وغيرها بهدف تحسين نوعية حياتنا والافادة من خطط التقاعد لدينا.
يعمل على تنفيذ مشروع قانون بشأن إنشاء المجلس الأعلى للتعليم الطبي (المجلس الطبي اللبناني).
ويهدف قانون أخلاقيات مهنة الطب التي تستند إلى مبادئ أخلاقيات الاستقامة والتفاني".

عمار
والقى الدكتور عمار كلمة قال: "أود أن أشيد بجهود الجمعية الطبية الفرنسية - اللبنانية ومثابرتها منذ إنشائها في عام 1989 على تدريب المهنيين الصحيين الفرنسيين اللبنانيين من خلال الأنشطة العلمية، بما في ذلك التنظيم السنوي لمؤتمر ممارسة طبية متعددة التخصصات وتعزيز صورة الطب الفرنكوفوني".

وأضاف: "كما تعلمون، لدى وزارة الصحة العامة علاقة وثيقة للغاية مع الشركاء الفرنسيين ، في إطار الاتفاق الموقعة بين الوزارتين المعنيتين في فرنسا ولبنان. هذه هي الطريقة التي نواصل بها تطوير برنامج اعتماد المستشفيات من خلال "Haute Autorité de Santé" (HAS) حيث نحن في الإصدار الرابع من النظام المرجعي الوطني. نحن نتقدم أيضا في مجال سلامة الدم من خلال "مؤسسة الدم الفرنسية" (EFS)، و "ممارسات نقل الدم الجيدة" يتم تنفيذها حاليا.
من ناحية أخرى، حققت مشاريعنا مع "الوكالة الوطنية لسلامة الأدوية والمنتجات الصحية" (Ansm) نتائج مذهلة عند تحسين جودة الأدوية الجنيسة، وإنشاء نظام التتبع للأجهزة الطبية بما في ذلك يزرع".

وتابع: "تعمل الجمعية الطبية الفرنسية - اللبنانية على تقوية روابط التبادل العلمي بين المتخصصين الصحيين الفرنسيين واللبنانيين. كما أن هذه الروابط نفسها تنقل أخلاقيات وقيم النور عن قيم الحرية والتسامح واحترام التنوع".

وقال: "من المؤكد أن الممارسة المهنية مهمة للغاية، لكن من المفترض أيضا أن نتصرف كمواطنين مسؤولين لمكافحة الطائفية والمحسوبية من خلال استبدالهما بنظام الجدارة لتحديث بلدنا وإقامة دولة علمانية. ومما لا شك فيه، أنتم الفرنسيين اللبنانيين ، في وضع أفضل لنقل أفكار التغيير هذه".

نحن في وزارة الصحة العامة كما في المعهد العالي للأعمال حزينون على رحيل صديقنا ستيفان أتالي. بالإضافة إلى إنجازاته غير العادية في المعهد العالي للأعمال، مما جعل هذه المؤسسة منارة أكاديمية للبنان والمنطقة ، فقد عمل لتعزيز أواصر الصداقة بين بلدينا. نحن مدينون له بنجاح جميع برامج تعاوننا مع شركائنا الفرنسيين".

غرينيه - كاتلانو
وتلته ممثلة السفير الفرنسي غرينيه - كاتلانو بكلمة اعربت فيها عن "عمق حزنها على غياب مدير المعهد ستيفان اتالي ودوره الكبير في ادارة هذا الصرح العلمي والاكاديمي المتميز بأفضل نجاح، فقد عمل هو وفريقه على تقوية العلاقات بين البلدين وتطيرها ما انعكس فائدة على مختلف المستويات".

واشارت الى "أهمية انعقاد هذا المؤتمر الطبي الذي يعطي قيمة كبيرة وانطباعا رائعا عن بيروت عاصمة لبنان عاصمة التنوع والتعدد".

ولفتت الى ان "هذا المؤتمر السنوي العاشر والذي يصادف الذكرى الثلاثين لتأسيس الجمعية التي تضم اكثر من 4 الاف طبيب من البلدين ومن مختلف الاختصاصات والتي تعمل بشكل مستمر على التقدم الطبي والصحي لمصلحة البلدين الصديقين".

ماريو عون
وكانت كلمة الختام لممثل راعي المؤتمر الرئيس عون، النائب ماريو عون قال فيها:
"لقد كلفني فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بتمثيله في افتتاح المؤتمر العاشر للجمعية الطبية الفرنسية - اللبنانية.
وهذا جزء من أهداف فخامته في الرعاية والتشجيع على القيام بأنشطة طبية وعلمية وثقافية وفنية تعود بالخير العام على مختلف المستويات.
والأمل كبير في أن يكون هذا المؤتمر السنوي مثمرا ومجزيا ويشكل فرصة لمناقشة مختلف التطورات الطبية والعلمية بوجود هذه القامات الطبية والعلمية الفرنسية واللبنانية".

وشدد على أن "تظل اللغة الفرنسية لغة رئيسية في بلدنا وتستحق بذل جهد خاص للحفاظ عليها وتطويرها".

واشار الى أن "عمل على التوأمة بين نقابة أطباء لبنان، منذ كان رئيسها عام 2004، ونقابة اطباء فرنسا". وعمل ايضا "على النظام الاساسي لنقابة أطباء لبنان على غرار نقابة أطباء فرنسا".

واضاف: "في وقت لاحق، مع نظيري في نقابة اطباء فرنسا آنذاك الدكتور جاك رولاند، وسعنا التوأمة لتشمل مختلف البلدان الناطقة بالفرنسية من خلال إنشاء "اتحاد نقابات الأطباء الفرنسيين".

وقال: "يجب أن تظل اللغة الفرنسية في أول اهتماماتنا، ورئيس الجمهورية يعمل في هذا الاتجاه داخل منظمة الدول الفرنكوفونية".

وختم: "أود أن أعرب عن تعازيي لإدارة المعهد العالي للأعمال ESAالذي فقد مديره العام البروفسور ستيفان أتالي.
أتمنى لكم مؤتمرا مثمرا غنيا في جديته العلمية والطبية".

======= د. طوني وهبة/م.ع.


المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

PDF

أخبار وأحداث أخرى

أول تجربة بث مباشر
افتتاح قاعة "جاك ماريسكو"
مؤتمر صحافي لإعلان توزيع مساعدات تيليتون 2018