2/20/20

افتتاح مركز للجراحة بالروبوت عبر إحضار "Da Vinci Xi" الأميركي

افتتاح مركز للجراحة بالروبوت عبر إحضار "Da Vinci Xi" الأميركي

افتتاح مركز للجراحة بالروبوت عبر إحضار "Da Vinci Xi" الأميركيافتتاح مركز للجراحة بالروبوت عبر إحضار "Da Vinci Xi" الأميركي

افتتح مستشفى المشرق الفرنسي مركزاً للجراحة بالروبوت (IRCAD LIBAN) يعتمد على ثلاث ركائز وهي:

- مركز البحوث وتدريب الأطباء للجراحة.

- إحضار الروبوت الأميركي Da Vinci Xi

- مناقشة متعدّدة التخصصات لملفّات الأورام مع مستشارين من مستشفيّي مونبلييه وستراسبورغ الجامعيّين.

ويسنح إيركاد لبنان، مركز التدريب على الجراحة بواسطة المنظار الفرصة للجرّاحين في لبنان، الشرق الأوسط وشمال افريقيا للتعلّم والمشاركة في مؤتمرات الفيديو التي تدرّب على التقنيات العالمية الأخيرة للجراحات بواسطة المنظار. وسيجمع التدريب الذي سيبث مباشرةً في قاعة جاك ماريسو في مستشفى المشرق الفرنسي في بيروت، المحاضرات النظرية بالممارسات التطبيقيّة ومن ضمنها الجراحات الافتراضية.

لذلك، استقدم إيركاد لبنان روبوت من الجيل الرابع Da Vinci Xi، فريد من نوعه ويُستخدم في تخصّصات عدّة مثل جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، جراحة أمراض المسالك البوليّة، جراحة الأنف، الأذن والحنجرة، جراحة القلب والصدر. وتساهم هذه التكنولوجيا المُستخدمة في واحدة من أصل ثلاث جراحات في كافة الاختصاصات بشكل كبير في التقليل من مخاطر الالتهابات بعد العمليات الجراحية ومخاطر نقل الدم. وهدفها تحويل جراحات المسالك البولية، جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، وغيرها الى جراحات بواسطة المنظار إضافةً الى التخفيف من آلام ما بعد الجراحة. وتقترن هذه التكنولوجيا بالسرعة والفعالية، مما سيضمن المعافاة السريعة والتخفيف من الجروح والمخاطر.

وبعد تأجيل الافتتاح بسبب الأحداث الأخيرة في لبنان، افتُتح المركز رسميّاً أمس في مستشفى المشرق الفرنسي بحضور البروفسور جاك ماريسو رئيس إيركاد الى جانب أطباء وجرّاحين، رؤساء جامعات ومتخصّصين في التأمين وأهل الصحافة والإعلام.

وشدّد ماريسو في كلمته على أهمية لبنان في تدريب أطبّاء المنطقة، مجدّداً ثقته "بوطن الأرز على رغم الأزمة التي تفتك بالبلاد".

من ناحيته، سلّط رئيس إيركاد لبنان الدكتور أنطوان معلوف على أنّ "إيركاد لبنان لا يعمد الى منافسة الجامعات اللبنانية التي هي فخر وطننا"، مضيفاً أنّ "هدفنا الأسمى هو التعاون مع الجامعات اللبنانية لنضمن سويّاً التعليم الأفضل والتدريب الممتاز للجرّاحين في لبنان والشرق الأوسط". وسجّلت هذه المناسبة مبادرة فريدة والأولى من نوعها في لبنان وهي البثّ الحي الى ثلاث قارات لعمليّة جراحية أجراها البروفيسور ألكسندر دو لاتاي، برعاية إيركاد فرنسا وبالتعاون مع أطباء لبنانيين، ما ثبّت مرّة جديدة صمود لبنان وتطوّر قطاعة الطبي.

افتتح مستشفى المشرق الفرنسي مركزاً للجراحة بالروبوت (IRCAD LIBAN) يعتمد على ثلاث ركائز وهي:

- مركز البحوث وتدريب الأطباء للجراحة.

- إحضار الروبوت الأميركي Da Vinci Xi

- مناقشة متعدّدة التخصصات لملفّات الأورام مع مستشارين من مستشفيّي مونبلييه وستراسبورغ الجامعيّين.

ويسنح إيركاد لبنان، مركز التدريب على الجراحة بواسطة المنظار الفرصة للجرّاحين في لبنان، الشرق الأوسط وشمال افريقيا للتعلّم والمشاركة في مؤتمرات الفيديو التي تدرّب على التقنيات العالمية الأخيرة للجراحات بواسطة المنظار. وسيجمع التدريب الذي سيبث مباشرةً في قاعة جاك ماريسو في مستشفى المشرق الفرنسي في بيروت، المحاضرات النظرية بالممارسات التطبيقيّة ومن ضمنها الجراحات الافتراضية.

لذلك، استقدم إيركاد لبنان روبوت من الجيل الرابع Da Vinci Xi، فريد من نوعه ويُستخدم في تخصّصات عدّة مثل جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، جراحة أمراض المسالك البوليّة، جراحة الأنف، الأذن والحنجرة، جراحة القلب والصدر. وتساهم هذه التكنولوجيا المُستخدمة في واحدة من أصل ثلاث جراحات في كافة الاختصاصات بشكل كبير في التقليل من مخاطر الالتهابات بعد العمليات الجراحية ومخاطر نقل الدم. وهدفها تحويل جراحات المسالك البولية، جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، وغيرها الى جراحات بواسطة المنظار إضافةً الى التخفيف من آلام ما بعد الجراحة. وتقترن هذه التكنولوجيا بالسرعة والفعالية، مما سيضمن المعافاة السريعة والتخفيف من الجروح والمخاطر.

وبعد تأجيل الافتتاح بسبب الأحداث الأخيرة في لبنان، افتُتح المركز رسميّاً أمس في مستشفى المشرق الفرنسي بحضور البروفسور جاك ماريسو رئيس إيركاد الى جانب أطباء وجرّاحين، رؤساء جامعات ومتخصّصين في التأمين وأهل الصحافة والإعلام.

وشدّد ماريسو في كلمته على أهمية لبنان في تدريب أطبّاء المنطقة، مجدّداً ثقته "بوطن الأرز على رغم الأزمة التي تفتك بالبلاد".

من ناحيته، سلّط رئيس إيركاد لبنان الدكتور أنطوان معلوف على أنّ "إيركاد لبنان لا يعمد الى منافسة الجامعات اللبنانية التي هي فخر وطننا"، مضيفاً أنّ "هدفنا الأسمى هو التعاون مع الجامعات اللبنانية لنضمن سويّاً التعليم الأفضل والتدريب الممتاز للجرّاحين في لبنان والشرق الأوسط". وسجّلت هذه المناسبة مبادرة فريدة والأولى من نوعها في لبنان وهي البثّ الحي الى ثلاث قارات لعمليّة جراحية أجراها البروفيسور ألكسندر دو لاتاي، برعاية إيركاد فرنسا وبالتعاون مع أطباء لبنانيين، ما ثبّت مرّة جديدة صمود لبنان وتطوّر قطاعة الطبي.