Green AreaGreen Area
العربية
4/30/20

جراحة الروبوت ثورة طبية انقذت المريض من هاجس العمليات الجراحية التقليدية !

جراحة الروبوت ثورة طبية انقذت المريض من هاجس العمليات الجراحية التقليدية !

جراحة الروبوت ثورة طبية انقذت المريض من هاجس العمليات الجراحية التقليدية !جراحة الروبوت ثورة طبية انقذت المريض من هاجس العمليات الجراحية التقليدية !

انها الحدث الطبي بحذافيره  شغلت العالم باسره نظرا الى ما وصلت اليه الجراحة من تقدم يترجم  بشق صغير تفاديا لاي مضاعفات  وتجنبا من الاصابة من الامراض المعدية من المستشفيات. انها جراحة الروبوت  التي هي اليوم بمثابة ثورة في عالم الطب الجراحي لأنها تسهل خروج المريض من حالته المرضية بأسرع وقت من دون الخضوع لعملية جراحية كبيرة ونتائجها مضمونة نظرا لدقتها حيث طبقت بنجاح في امراض المسالك البولية. الا ان السؤال  يبقى “هل تطبق ايضا جراحة الروبوت لسائر الحالات المرضية  كلقلب والامراض النسائية وغيرها؟ الى اي مدى هناك تجاوب في تطبيقها  نظرا لدقتها و ارتفاع كلفة علاجها ؟

ثورة في عالم الجراحة

بدقة متناهية واحتراف وخبرة طبية متفوقة بهذه الصفات تمتع بها الاختصاصي في جراحة المسالك البولية الدكتور سليمان مرهج الذي هو من المسؤولين الطبيبين في ادارة المركز لجراحة الروبوت في مستشفى الشرق حيث اطلعنا على اخر المستجدات في التقدم الجراحي مما قال ل greenarea.me  :”اهم  ما في جراحة الروبوتيك انها مضمونة ومحصورة بالبطن  وليس هناك  من التهابات ولا الم وبعد اجرائها يذهب المريض كالمعتاد الى عمله. لذلك ركزنا على اهمية جراحة الروبوتيك حيث منذ حوالي السنة  طلب مني البروفسور ألكسندر دو لا تاي برعاية إيركاد فرنسا استلام الجراحة الروبوتيك في لبنان حيث تمّ الاتفاق ان يفتح الايركاد للتعليم للجراحة الروبوتيك  في لبنان كل اسبوع  حيث باتت تعمل في البطن مثل جراجة الكبد والبنكرياس وبيت الرحم وجراحة التضعيف والمسالك البولية او البروستات، مما يعني  ليس هناك شق جراحي  ولا التهابات لان الصورة نراها بابعادها الثلاثية  يُذكر أنّ إيركاد تملك 25 عاماً من الابتكار والامتياز في مجال الجراحة بواسطة المنظار حيث يقدّم إيركاد لبنان تدريباً وفرصاً للتعليم إلى الجرّاحين اللبنانيين المحليين، الإقليميين والعالميين.”

وتابع الدكتور سليمان :” استقدم إيركاد لبنان روبوتًا من الجيل الرابع Da Vinci Xi، فريدًا من نوعه، ويُستخدم في تخصصات عديدة مثل جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، جراحة أمراض المسالك البولية، جراحة الأنف، الأذن والحنجرة وجراحة القلب والصدر. وتساهم هذه التكنولوجيا، المستخدمة في واحدة من أصل ثلاث جراحات في كل الاختصاصات، بشكل كبير في التقليل من مخاطر الالتهابات بعد العمليات الجراحية ومخاطر نقل الدم. وهدفها هو تحويل جراحات المسالك البولية، جراحات الجهاز الهضمي، جراحات البدانة، الجراحات النسائية وغيرها إلى جراحات بواسطة المنظار، إضافةً إلى التخفيف من آلام ما بعد الجراحة. وتقترن هذه التكنولوجيا بالسرعة والفعالية،مما سيضمن المعافاة السريعة والتخفيف من الجروح والمخاطر.”

القلب في الروبوت على الطريق

بعد الشرح المفصل عن اهمية جراحة الروبوت مما يطرح السؤال نفسه حول مدى اهميتها  في  جراحة امراض القلب ؟ مما وضع الاختصاصي في امراض القلب الدكتور طلال حمود النقاط على الحروف حول اهميتها على معالجة صحة القلب مما قال ل greenarea.me :” لا شك ان التطورات الطبية تقدمت في عالم جراحة القلب منها  جراحة الروبوتيك  التي هي مهمة جدا في مجال امراض القلب و لكن لا تزال غير قادرة على استبدال الجراحة التقليدية  في القيام بكل العمليات الجراحية التي يقوم بها الطبيب  كونها محصورة ببعض الجراحات  التي لا تتعدى ب 1% الى 2% من الجراحات القلبية مما يعني  انه بعد 92 % من الجراحات القلبية يكون الجراح  مضطرا ان يعملها في يديه  فضلا ان طريقة التعلم على هذه الجراحة  الروبوتيك صعبة و تتطلب الكثير من التدريب و الوقت  كما ان كلفة عملية  جراحة الروبو لا تزال مرتفعة جدا  اي بحدود 40 الف دولار  للمريض الواحد فصحيح انها اجريت لاربع او  سبع مرضى في مستشفى كليمنصو  اما في العالم  فاجريت ل 700 حالة فقط كون الكلفة عالية و التدريب يجتاج الى وقت مما لا نستطيع على سبيل المثال  تغيير  الصمام بواسطة الروبو و زرع الشريان الصدر الذي يغذي الثدي عند الرجل او المرأة نزرعه على الشريان الامامي  اذ ان هذه العملية بدل ما ندفع كلفتها 40 الف دولار لجراحة الروبو  نستطيع معالجتها في عملية الروسور بكلفة تتراوح 4 الاف او 5 الاف دولار .”

و الملفت للنظر حسب الدكتور حمود :”كما  ان هناك شركة اميركية بدأت تسوق لعملية توسيع الشرايين بالبالون و الروسور  بواسطة الروبو حيث اجريت تجربة عليها و تمرنت عليها في اليابان لكن مشكلتها ايضا التكلفة العالية  و لا تحل  الحالات الصعبة في امراض القلب  مما سيضطر الطبيب التدخل مباشرة  حيث ان الهدف من جراحة الروبوت  تخفيف تعرض الطبيب للاشعة  لان على المدى البعيد  هناك احتمال ان يصاب بالسرطان  لان التمييل  الذي نعمله تحت الاشعة  مما يكون الطبيب مضطرا ان يحمي حاله منها  عندما اجرائه الروسور حيث يرتدي رداءا خاصا مدرعا ضد الاشعة مما يغطي ايضا الغدة الدرقية و الخصينين تفاديا لاي اشعاع مما تكون الغاية  من تسويق جراحة  الروبو ان الطبيب يجلس وراء مكتبه و يدخل البالون و الروسور الى شريان القلب   من خلال شاشة زجاجية تحمينا من الاشعة و عندما تتعقد  المسائل الطبية نضطر ان ندخل  الى الجراحة العادية .”

الى رأي الاختصاصي في امراض القلب الدكتور نيكولا مسلم ل greenarea.me:”ان جراحة الروبوت باتت تعتبرمن اهمها  في العالم كونها مريحة للمريض  حيث يحتاج الى يومين  في المستشفى و يكون في المنزل .اما عن تطبيق جراحة الروبوت لامراض القلب فلم تطبق  في لبنان  كونها تحتاج الى  الية تطبيق ومازالت ضمن الابحاث على امل تحقيقها قريبا .”

لاحاجة للروبو في العمليات النسائية

في المقلب الاخر اكد  الاختصاصي في جراحة  طب النساء والعقم الدكتور فريد بدران الذي  اعتبرعبر ل greenarea.me ان جراحة الروبوت في الطب النسائي مازالت لها فائدة مما اوضح ما يلي :”ان جراحة الروبوت ليس لها فائدة في جراحة الطب النسائي بل هي مهمة في جراحة المسالك البولية خصوصا في عملية البروستات كون الجراحة العادية لها تداعياتها  كادرار البول الى الوراء نتيجة تخوف من عطب يلحق العصب في مجرى المسالك البولية مما تكون هنا جراحة الروبوت مهمة كتيرة  تفاديا لاي مضاعفات . اما  في ما يتعلق حول الجراحة النسائية فلا تحتاج الى جراحة الروبوت كون مدة العملية قصيرة  كما و انها مكلفة جدا  وان الطبيب  يجب ان يكون متمرنا عليها كثيرا و ليس مرة او مرتين في حال تم القرار لاجراء جراحة الروبوت للرحم   .”

الجراحة العادية اسهل

من جهة اخرى علّق الاختصاصي في الجراحة العامة  الدكتور حكمت الحسيني عبر ل greenarea.me :” لا شك ان جراحة الروبوت جيدة انما هي مكلفة جدا و ليس اي كان يستعملها او يعرف يطبقها كما و انه ليس كل المستشفيات في لبنان  تعتمدها خصوصا وانها تقنية ليس اكثر من المنظار حيث يكون الطبيب في غرفة  منفردة يستعمل  الة الروبو و اهميتها انها دقيقة و تصل الى مكان في الجسم اكثر من غيرها . اما بالنسبة لي كجراح فمازال المنظار جيدا و ليس من الضروري ان نبحث عن مشاكل او تعقيدات جراحية خصوصا و ان جراحة الروبو عملية مكلفة جدا  كما و ان اغلب شركات التامين لا تغطيها .”

التهابات اقلّ

اما في ما يتعلق بالاصابة الالتهابات فشدد الاختصاصي في الامراض المعدية الدكتورعيد عازار عبر ل greenarea.me :”ان جراحة الروبوت  نجاحها تكون حسب خبرة الطبيب التي يستعملها لان اذا عرف يطبق جراحة الروبوت بشكل جيد عندها مشاكلها اقل  لذلك المهم ان الطبيب ان يكون  لديه خبرة في استعمالها كون اهميتها تكمن حدوث ثقب صغيرمما تكون الالتهابات اقل  المهم ان الطبيب  يكون لديه خبرة و اسعة في هذا المضمار لكي يعملها  بنجاح .”

سوزان برباري

انها الحدث الطبي بحذافيره  شغلت العالم باسره نظرا الى ما وصلت اليه الجراحة من تقدم يترجم  بشق صغير تفاديا لاي مضاعفات  وتجنبا من الاصابة من الامراض المعدية من المستشفيات. انها جراحة الروبوت  التي هي اليوم بمثابة ثورة في عالم الطب الجراحي لأنها تسهل خروج المريض من حالته المرضية بأسرع وقت من دون الخضوع لعملية جراحية كبيرة ونتائجها مضمونة نظرا لدقتها حيث طبقت بنجاح في امراض المسالك البولية. الا ان السؤال  يبقى “هل تطبق ايضا جراحة الروبوت لسائر الحالات المرضية  كلقلب والامراض النسائية وغيرها؟ الى اي مدى هناك تجاوب في تطبيقها  نظرا لدقتها و ارتفاع كلفة علاجها ؟

ثورة في عالم الجراحة

بدقة متناهية واحتراف وخبرة طبية متفوقة بهذه الصفات تمتع بها الاختصاصي في جراحة المسالك البولية الدكتور سليمان مرهج الذي هو من المسؤولين الطبيبين في ادارة المركز لجراحة الروبوت في مستشفى الشرق حيث اطلعنا على اخر المستجدات في التقدم الجراحي مما قال ل greenarea.me  :”اهم  ما في جراحة الروبوتيك انها مضمونة ومحصورة بالبطن  وليس هناك  من التهابات ولا الم وبعد اجرائها يذهب المريض كالمعتاد الى عمله. لذلك ركزنا على اهمية جراحة الروبوتيك حيث منذ حوالي السنة  طلب مني البروفسور ألكسندر دو لا تاي برعاية إيركاد فرنسا استلام الجراحة الروبوتيك في لبنان حيث تمّ الاتفاق ان يفتح الايركاد للتعليم للجراحة الروبوتيك  في لبنان كل اسبوع  حيث باتت تعمل في البطن مثل جراجة الكبد والبنكرياس وبيت الرحم وجراحة التضعيف والمسالك البولية او البروستات، مما يعني  ليس هناك شق جراحي  ولا التهابات لان الصورة نراها بابعادها الثلاثية  يُذكر أنّ إيركاد تملك 25 عاماً من الابتكار والامتياز في مجال الجراحة بواسطة المنظار حيث يقدّم إيركاد لبنان تدريباً وفرصاً للتعليم إلى الجرّاحين اللبنانيين المحليين، الإقليميين والعالميين.”

وتابع الدكتور سليمان :” استقدم إيركاد لبنان روبوتًا من الجيل الرابع Da Vinci Xi، فريدًا من نوعه، ويُستخدم في تخصصات عديدة مثل جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، جراحة أمراض المسالك البولية، جراحة الأنف، الأذن والحنجرة وجراحة القلب والصدر. وتساهم هذه التكنولوجيا، المستخدمة في واحدة من أصل ثلاث جراحات في كل الاختصاصات، بشكل كبير في التقليل من مخاطر الالتهابات بعد العمليات الجراحية ومخاطر نقل الدم. وهدفها هو تحويل جراحات المسالك البولية، جراحات الجهاز الهضمي، جراحات البدانة، الجراحات النسائية وغيرها إلى جراحات بواسطة المنظار، إضافةً إلى التخفيف من آلام ما بعد الجراحة. وتقترن هذه التكنولوجيا بالسرعة والفعالية،مما سيضمن المعافاة السريعة والتخفيف من الجروح والمخاطر.”

القلب في الروبوت على الطريق

بعد الشرح المفصل عن اهمية جراحة الروبوت مما يطرح السؤال نفسه حول مدى اهميتها  في  جراحة امراض القلب ؟ مما وضع الاختصاصي في امراض القلب الدكتور طلال حمود النقاط على الحروف حول اهميتها على معالجة صحة القلب مما قال ل greenarea.me :” لا شك ان التطورات الطبية تقدمت في عالم جراحة القلب منها  جراحة الروبوتيك  التي هي مهمة جدا في مجال امراض القلب و لكن لا تزال غير قادرة على استبدال الجراحة التقليدية  في القيام بكل العمليات الجراحية التي يقوم بها الطبيب  كونها محصورة ببعض الجراحات  التي لا تتعدى ب 1% الى 2% من الجراحات القلبية مما يعني  انه بعد 92 % من الجراحات القلبية يكون الجراح  مضطرا ان يعملها في يديه  فضلا ان طريقة التعلم على هذه الجراحة  الروبوتيك صعبة و تتطلب الكثير من التدريب و الوقت  كما ان كلفة عملية  جراحة الروبو لا تزال مرتفعة جدا  اي بحدود 40 الف دولار  للمريض الواحد فصحيح انها اجريت لاربع او  سبع مرضى في مستشفى كليمنصو  اما في العالم  فاجريت ل 700 حالة فقط كون الكلفة عالية و التدريب يجتاج الى وقت مما لا نستطيع على سبيل المثال  تغيير  الصمام بواسطة الروبو و زرع الشريان الصدر الذي يغذي الثدي عند الرجل او المرأة نزرعه على الشريان الامامي  اذ ان هذه العملية بدل ما ندفع كلفتها 40 الف دولار لجراحة الروبو  نستطيع معالجتها في عملية الروسور بكلفة تتراوح 4 الاف او 5 الاف دولار .”

و الملفت للنظر حسب الدكتور حمود :”كما  ان هناك شركة اميركية بدأت تسوق لعملية توسيع الشرايين بالبالون و الروسور  بواسطة الروبو حيث اجريت تجربة عليها و تمرنت عليها في اليابان لكن مشكلتها ايضا التكلفة العالية  و لا تحل  الحالات الصعبة في امراض القلب  مما سيضطر الطبيب التدخل مباشرة  حيث ان الهدف من جراحة الروبوت  تخفيف تعرض الطبيب للاشعة  لان على المدى البعيد  هناك احتمال ان يصاب بالسرطان  لان التمييل  الذي نعمله تحت الاشعة  مما يكون الطبيب مضطرا ان يحمي حاله منها  عندما اجرائه الروسور حيث يرتدي رداءا خاصا مدرعا ضد الاشعة مما يغطي ايضا الغدة الدرقية و الخصينين تفاديا لاي اشعاع مما تكون الغاية  من تسويق جراحة  الروبو ان الطبيب يجلس وراء مكتبه و يدخل البالون و الروسور الى شريان القلب   من خلال شاشة زجاجية تحمينا من الاشعة و عندما تتعقد  المسائل الطبية نضطر ان ندخل  الى الجراحة العادية .”

الى رأي الاختصاصي في امراض القلب الدكتور نيكولا مسلم ل greenarea.me:”ان جراحة الروبوت باتت تعتبرمن اهمها  في العالم كونها مريحة للمريض  حيث يحتاج الى يومين  في المستشفى و يكون في المنزل .اما عن تطبيق جراحة الروبوت لامراض القلب فلم تطبق  في لبنان  كونها تحتاج الى  الية تطبيق ومازالت ضمن الابحاث على امل تحقيقها قريبا .”

لاحاجة للروبو في العمليات النسائية

في المقلب الاخر اكد  الاختصاصي في جراحة  طب النساء والعقم الدكتور فريد بدران الذي  اعتبرعبر ل greenarea.me ان جراحة الروبوت في الطب النسائي مازالت لها فائدة مما اوضح ما يلي :”ان جراحة الروبوت ليس لها فائدة في جراحة الطب النسائي بل هي مهمة في جراحة المسالك البولية خصوصا في عملية البروستات كون الجراحة العادية لها تداعياتها  كادرار البول الى الوراء نتيجة تخوف من عطب يلحق العصب في مجرى المسالك البولية مما تكون هنا جراحة الروبوت مهمة كتيرة  تفاديا لاي مضاعفات . اما  في ما يتعلق حول الجراحة النسائية فلا تحتاج الى جراحة الروبوت كون مدة العملية قصيرة  كما و انها مكلفة جدا  وان الطبيب  يجب ان يكون متمرنا عليها كثيرا و ليس مرة او مرتين في حال تم القرار لاجراء جراحة الروبوت للرحم   .”

الجراحة العادية اسهل

من جهة اخرى علّق الاختصاصي في الجراحة العامة  الدكتور حكمت الحسيني عبر ل greenarea.me :” لا شك ان جراحة الروبوت جيدة انما هي مكلفة جدا و ليس اي كان يستعملها او يعرف يطبقها كما و انه ليس كل المستشفيات في لبنان  تعتمدها خصوصا وانها تقنية ليس اكثر من المنظار حيث يكون الطبيب في غرفة  منفردة يستعمل  الة الروبو و اهميتها انها دقيقة و تصل الى مكان في الجسم اكثر من غيرها . اما بالنسبة لي كجراح فمازال المنظار جيدا و ليس من الضروري ان نبحث عن مشاكل او تعقيدات جراحية خصوصا و ان جراحة الروبو عملية مكلفة جدا  كما و ان اغلب شركات التامين لا تغطيها .”

التهابات اقلّ

اما في ما يتعلق بالاصابة الالتهابات فشدد الاختصاصي في الامراض المعدية الدكتورعيد عازار عبر ل greenarea.me :”ان جراحة الروبوت  نجاحها تكون حسب خبرة الطبيب التي يستعملها لان اذا عرف يطبق جراحة الروبوت بشكل جيد عندها مشاكلها اقل  لذلك المهم ان الطبيب ان يكون  لديه خبرة في استعمالها كون اهميتها تكمن حدوث ثقب صغيرمما تكون الالتهابات اقل  المهم ان الطبيب  يكون لديه خبرة و اسعة في هذا المضمار لكي يعملها  بنجاح .”

سوزان برباري